عام على الحلم .. عام من الثورة

2323

هل سمعتم يوماَ أغنية القراصنة "خمسة عشر رجلاً ماتوا من أجل صندوق " الاغنية التي كان يتغنون بها ليقطعوا الوقت الى جزيرة الكنز ؟ إن لم تسمعوا بها فلقد أعادها أطفال درعا الى الحياة منذ عام عندما قرروا أن يمسكوا الأقلام وخطوا على الجدران "الشعب يريد إسقاط النظام " فكانوا بذلك "خمسة عشر طفلا كتبوا من أجل حرية" .

منذ انطلاقة أحداث تونس كان العالم ينظر الى مايحدث بإستهزاء فلم يروا أكثر من بائع خضار يحرق نفسه وعربته ولم يصدقوا بأن قَلب العربة قَلَب معه عرش بن علي – الذي أثبت بأنه الأذكى – ليرحل بعد ثلاثة وعشرون يوماً أعتى رجال المخابرات الذي استولى على أنفاس الشعب ثلاثة وعشرون عاماَ (مفارقة هاه ) لتفرط بعده مسبحة الديكتاتوريات في الوطن العربي . وبينما كانت المعمورة تركز أنظارها على مصر كانوا ينظرون بطرف أعينهم الى سوريا فهم يعلمون بأنها أَولى بالثورة . أذكر استفزاز أحدهم لي في أيام الثورة المصرية :" وإنت مالك روحي ياشيخة ثوروا ضد بشار إن كان فيكو خير " صمتت وبلعت ريقي عدة مرات "ثورة ضد بشار " ؟ صدمتني الفكرة حد الابتسام ليتوالى بعدها قولي "إن شاء الله" بيني وبين نفسي .

وكان ماكان يوم 15 آذار من مظاهرة الحميدية التي إن لم تكن شرارة الثورة فهي محاولة لقدح هذه الشرارة ونكران هذا اليوم نكران لحق من حقوق التاريخ علينا .

الثورة المعجزة :

وباتت القصة معروفة خط الله بيد الأطفال على الجدران ما أراد وماسيكون "الشعب يريد إسقاط النظام" لتغرق بعدها درعا في غيبوبة حصار خانق , لتبقى درعا وتخرج قوات الاحتلال الأسدية الممانعة والمقاومة التي بقيت أربعين عاماً تعيش التيه عن إسرائيل لتنتشر في ماتبقى من الوطن وبدأت الشعلة بالانتقال من منطقة إلى أخرى لتزف لنا في أول يوم من عامها الثاني مدينة الرقة , ولتبقى هذه الأرض تريق الدم يوماً بعد آخر لتثبت للعالم بأن هذا النظام مهما حاول أن يغتصبها فإنها عذراء منه ومن نجسه .

بعد عام من الثورة لا أرى هذه الثورة إلا كما قال الله تعالى : ((وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ{58} يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ{59} )) سورة النحل , فالنظام يحاول أن يوئدها بقبضته الأمنية والمعارضة تريد أن تحولها الى عاهرة لتسترزق من ورائها أما هي فتعلم أنها للشعب ولن يحمها إلا الشعب . بعد عام من الثورة نرى بأن المعارضة المتمثلة بـ (هيئة التنسيق الوطنية والمجلس الوطني ) مازالت تحبو بينما تحلق الثورة الشعبية على الأرض بتنظيم ملفت للنظر . بعد عام من الثورة أعلم بأن الدرب مازال مفخخاً بالكثير والتهديد ليس محصور فقط بفوهات البنادق فمازالت الطائفية تطل برأسها  إلا إنني على ثقة بأن ما أشعله الله لن يطفئه بني البشر .

Advertisements

3 thoughts on “عام على الحلم .. عام من الثورة

  1. هذه الثورة تُصنع على عين الله وبمحبةٍ منه عزَ وجل ..
    اللهم إنا نسألك الثبات حتى انتهاء الطريق .. فإنه طويل والزاد قليل إلا من الصبر وحسن الظن بالله ..
    اشتقنا لكتابتك يا صديقة ..
    تحياتي ..

  2. لحممد الله رجعتي تكتبي !

    ئلنالك ما تتأخري علينا , …

    إلي رجعة ان شالله بعد القراءة ! , …

    Mjd./

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s