أسئلة وطن

 

 

مين انا ؟؟

 

انها  التاسعة صباحا … ما أن راقص اصبعي مذياع السيارة حتى انطلق صوت المذيع يردد كلمات كثيرة لم يعلق في ذاكرتي منها  الا جملة واحدة ..

"صبـاح الخير لكل الشــرفـــاء " مع مط ماوجب مطه مابين الفاء والالف

هنا شعرت بأن رأسي توقف فجأة عن العمل وتعلق بهذه لكلمة … الشرفاء

وبقيت طوال ما تبقى من النهار أفكر

ياترى ما تعريف كلمة الشرفاء ؟؟ ومن يحدد معناها ؟؟

وتبعا لذلك أُجبرت أن أجر الى ما خلف الشرفاء لأبحث عن معنى الخونة .. ولا اتحدث هنا عن الخيانة المعروفة بتعريفها حول العالم ولكني أخصص البحث لأبحث عن معناها "السوري" …

من هم الخونة – او من يعامل معاملتهم "المندسين" ؟ ومن هو الشخص القادر على تحديد معالمهم أو حتى إعطاء صفات أولية لهذه الفئة ؟؟

وخلف زجاج ذات السيارة  أجدها مرفوعة عالياً " انا مع القانون "

وذات السؤال يتكرر هنا ما هو القانون ؟ من يحمي ؟ أخلق القانون ليحمي فئة دون أخرى ؟ ان كان كذلك فماذا حدث بمقولة " القانون للجميع " ؟ أأصبح القانون بحاجة لقانون ينظمه ويديره ؟

" انا وطني "

حسنا هي أشياء يجر بعضها بعضا …. متصلة كسلسلة .. هم من لغموا الشوارع بها لذلك فليتحملوا معنا مغبة الصداع 

أيكون الوطن ملك لأحد دون البقية ؟ أليس الوطن لمن يبنيه ؟ أم أنه حكر على شخص بعينه ؟ أبإمكان شخص واحد مهما كانت قوته وجبروته أن يكون الوطن بكل  تضاريسه من سهول وجبال وأنهار وحزن وفرح وغنى وفقر ؟ 

ولأن كل فكرة تقذفني الى الاخرى تذكرت هنا ما كان يُطلب من سحب الجنسية من بعض الفنانين وذلك لمواقفهم من ما يحدث 

هل حقاً بإمكاننا اختزال الوطن ليصبح فقط جنسية يأخذها مني من يشاء لموقف بعينه ؟ أحقا ما يحدد هويتي هي أقصوصة لا يتعدا طولها بضعة سنتيمترات ؟؟

مليئة بالأسئلة المغلفة باللاجواب …

أكثر من أي وقت  مضى أبحث عن منفى في كومة وطن

Advertisements

6 thoughts on “أسئلة وطن

  1. لحتى ننهي الظلم هل لازم نقبل بظلم تاني وننتقم من نفسنا على مبدأ علي وعلى اعدائي, هيك تفكير انتقامي انهزامي عم يبرر ذله وخنوعه سنين طويله ويقول انو الطائفيه كانت حاكمه البلد وهاد قمه الكذب على النفس قبل الاخرين, العقل الطائفي المريض ما بيقبل فكره انو رب العالمين ممكن ينصر غير من يسمون انفسهم اهل السنه والجماعة في تناقض وخيانة لقول ابن تيمية : إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة, بشعه العداله اذا كانت حكر. والظلم ممكن نقبلوا اذا عم فعموم البلاء يخفف المصيبة, بالنسبه للشريف انت جاوبتي عن حالك لما ربطتي الشرف بعدم الخيانه وما ربطتيها لا بمنصب ولا بعيله ومصاري وهذا عهدنا بك انسة دعدوشة شو مشان مذياع السيارة وتشخيص وقلي لقلك.

    1. عجبني كتير استشهادك بأقوال ابن تيمية … انا بصراحة اول مرة بسمع فيها وكتير انبسطت انو لقيت متل هيك مقولة الي بتطابق نفس الفكرة الي براسي .. بيجوز بيني وبين ابن تيمية توارد افكار 🙂
      هلا مشان التشخيص انا من يوم يومي مشخصاتية بس ماعم اخد فرصة لفرجيك هالمواهب 🙂 … اهلا فيك كالعادة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s