قضبان الحلم

dream

 

كالعادة يقف مع الطريق لينتظر وصولاً الى جهته ولو متقطعاً

ويكثر الانتظار ويطول الصبر وفي لحظة اختناق ازدحام يقرر أن يحتج وأن يستقل قدماه ..

 تماماً كما المنتحرون نحاول لفت الانتباه  بندوب والنتائج غير مهمة

كان يمشي مغيّباً بالغضب عمن حوله إلى أن تعثر

 بحلم

لم يصدق

ابتسم

ثم حمله بيده وركض

لمعت عينا السماء .. وأصبح الغضب الأرضي فرح غيمي

كانت هي “الحلم” تنظر من خلف أصابعه بإبتسامة فضول

حتى في أعتى السجون نرسم الفضول أحياناً بابتسامة .. وتصبح قضبان الحديد يسري في خلاياها أدرينالين الحماس

هو .. يرقص .. يبكي .. يصرخ .. “أحمل حلم

بقي مشدوهاً طوال الشمس يداعبها بعينيه على مكتبه ..بينما تتقافز هي هنا وهناك .. تفتح باب كتاب تدس رأسها المملوء بالاستكشاف ليغلق بثقله عليها

يخرجها بخوف فإذا بشعرها يتحول الى أعمدة “رعبة” هي بخير .. يطمئنها بضحكة من البطين الأيسر

يطعمها .. تغني له

يقرأ لها .. تنثر بشعرها النجوم على ركبتيه

 

يتقرب من الخوف بظنونه فيعهد الى حاجبات الضوء “الستائر” فيغلقها

ويسد الطاقات الزجاجية “النوافذ”.. هممم ماذا سيفعل بالحلم اذا ماانقطعت اشارات الوعي بالنوم

سيضعها بقنينة .. وسيضيّق عليها بالإغلاق

فتح مستقبلاته البصرية بعد النوم .. ليجدها خضراء

أخرجها .. قلّبها

حتى الأحلام تتعفن اذا ما انقطع عنها الأوكسجين

أعطني حريتي أطلق يديّا

Advertisements

6 thoughts on “قضبان الحلم

  1. نغلق على احلامنا حتى لاتحاول الهرب منا ,هي لاتعلم أنها مبعث سعادتنا وحياتنا ….وكثيرا من الاحيان ما تغنينا عن المأكل والمشرب لا لشيء الا أنها تبعث فينا تلك الاشياء التي لم نحياها يوما ……ولكننا قد نحياها فريبا
    شكرا دعدوشه لمساتك الدعودشيه واااضحه جدا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s